الأمم المتحدة تقدر لفريق صنعاء تنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار في الحديدة

قال رئيس لجنة التنسيق الأممي مايكل لوليسغارد إن فريق صنعاء نفذ الخطوة الأولى لإعادة الانتشار في الحديدة من جانب واحد، وأنها خطوة ليست مسرحية وتقدرها الأمم المتحدة، بينما أكد محافظ الحديدة محمد عياش قحيم أن السلطة المحلية تسهل أعمال الأمم المتحدة لتنفيذ ما تبقى من اتفاق السويد.

وفي تصريح لمايكل لوليسغارد قال إن فريق صنعاء أكمل التزاماته بتنفيذ المرحلة الأولى من إعادة الانتشار وهي خطوة مهمة في طريق السلام.

وأكد أنه يجب أن يفهم الجميع أن مرحلة إعادة الانتشار من طرف صنعاء ليست مسرحية وهي خطوة مهمة تقدرها الأمم المتحدة، مشيرا إلى أنه تم اتخاذ هذه الخطوة من جانب واحد نظرا لعدم تنفيذ أي خطوة من اتفاق استوكهولم، الذي يماطل العدوان في تنفيذ أي من خطواته المتفق عليها، وأن هذه الخطوة مهمة لسكان الحديدة ولتدفق الإمدادات الغذائية لليمنيين.

وأضاف “سنبدأ بعقد اجتماعات مهمة لتنفيذ ما تبقى من اتفاق في المرحلة الأولى من إعادة الانتشار”.

ومن جهة أخرى أكد محافظ محافظة الحديدة محمد عياش قحيم أن السلطة المحلية ستعمل على تسهيل أعمال الأمم المتحدة لتنفيذ ما تبقى من اتفاق السويد.

وقال قحيم إن اتفاق السويد جوهره إنساني وخطوة إعادة الانتشار من جانب واحد بادرة إنسانية نقدرها، ونأمل أن تساعد هذه الخطوة من تخفيف معاناة سكان المحافظة.

وكان الجيش واللجان الشعبية قد نفذا خطوة إعادة الانتشار في موانئ الحديدة السبت المنصرم 11 مايو حسبما نص عليه اتفاق استوكهولم، بينما قوى العدوان تتعنت وترفض تنفيذ هذا الاتفاق.

Related posts