رئيس مجلس الشورى يلتقي المدير التنفيذي لمجموعة الأزمات الدولية

 

التقى رئيس مجلس الشورى محمد حسين العيدروس اليوم المدير التنفيذي لمجموعة الأزمات الدولية روبرت مالي، بحضور عدد من أعضاء المجلس.


    ناقش اللقاء التقرير الأخير لمجموعة الأزمات الدولية حول اليمن، والذي تضمن مقترحات متعلقة بالتسوية السياسية في اليمن وتقديم الدعم والمشورة بما يخدم مفاوضات السلام اليمنية.

    وفي اللقاء أكد رئيس مجلس الشورى أهمية إضطلاع المجتمع الدولي المحب للسلام والمنظمات الدولية بما فيها مجموعة الأزمات الدولية بدورها في حل الأزمة اليمنية وذلك بالضغط على قوى تحالف العدوان بإتجاه تحقيق السلام العادل الذي يتطلع إليه الشعب اليمني تحقيقاً للحرية والإستقرار والإستقلال المنشود، وبما يضع حداً ونهاية للمأساة الإنسانية التي يمر بها اليمن جراء استمرار العدوان والحصار.

    وقال “إننا نمد أيدينا للسلام العادل “.. لافتاً إلى أن الحرب لا تصنع السلام، وأن هذه الحرب العدوانية تستهدف النيل من كرامة وسيادة الشعب اليمني.

    وأشاد رئيس مجلس الشورى بتوجيهات القيادة السياسية فيما يتعلق بتنفيذ الإلتزامات ضمن إتفاق ستوكهولم وتنفيذ الإنسحابات من موانئ الحديدة وإعادة الإنتشار من جانب واحد وبإشراف فريق التفتيش والتحقق من إعادة الإنتشار التابع للأمم المتحدة.

    ولفت إلى تعمد عرقلة وتعنت الطرف الآخر في تنفيذ إلتزاماته الواردة ضمن الإتفاق .. مستعرضا التبعات الإنسانية الخطيرة جراء إستمرار إغلاق مطار صنعاء الدولي وكذا إستمرار الحصار الشامل على اليمن.

    وتطرق بالأرقام والإحصاءات إلى جزء من تداعيات الكارثة الإنسانية التي أوجدها العدوان على مختلف المجالات .. مندداً بإستمرار الإحتلال السعودي الإماراتي لأجزاء من اليمن.

    ولفت العيدروس إلى الرفض الشعبي بالمحافظات الجنوبية والشرقية للتواجد العسكري الإماراتي والسعودي والتي حولت المحافظات الخاضعة لسيطرتها إلى محافظات مليئة بالبؤس والخوف والإختلالات الأمنية.

    ونوه بتقرير مجموعة الأزمات الدولية والذي تضمن الإشارة إلى أهمية إزالة العقبات التي تعترض تنفيذ إتفاقية ستوكهولم ومنها إستمرار دعم الإمارات للمقاتلين الموالين لها على طول ساحل البحر الأحمر على الرغم من إعلان الإمارات سحب الجزء الأكبر من قواتها التي قادت الهجوم على الحديدة، بالإضافة إلى حث تقرير مجموعة الأزمات الدولية الولايات المتحدة دفع السعودية نحو محادثات يمنية – سعودية مباشرة بشأن وقف التصعيد العسكري.

    من جهته أشار المدير التنفيذي لمجموعة الأزمات الدولية إلى أهمية وضع حد لمعاناة اليمنيين الإنسانية بتحقيق السلام العادل من خلال دعم الحوار وتسوية النزاع الحاصل عبر تعبئة المواقف الإيجابية للطيف السياسي اليمني، ومختلف أطراف الصراع والذي يعتبر من صميم مهام مجموعة الأزمات الدولية بشان موضوع النزاع في اليمن .

    ولفت إلى أن مهمة فريق المجموعة توضيح الأزمة الإنسانية التي يعيشها اليمنيون جراء إستمرار الحرب والدفع نحو تنفيذ إتفاق ستوكهولم.

    وقد ثمن أعضاء مجلس الشورى جهود مجموعة الأزمات الدولية كمنظمة دولية غير ربحية تستهدف منع حدوث وتسوية النزاعات حول العالم.

    وأكدوا إستعدادهم تذليل أي مصاعب يواجهها فريق مجموعة الأزمات الدولية أثناء تأديتهم لمهامهن بما يخدم تقديم مجموعة الأزمات الدولية الدعم والمشورة لمفاوضات السلام اليمنية.

    حضر اللقاء أعضاء مجلس الشورى محمد الكبسي ودرهم الزعكري وصالح صائل والدكتور أحمد مكي وخالدالسبئي وعلي الخضمي وخالد الماوري ومحمد النصيري وأحمد أمين باشا  وعضو مجموعة الأزمات الدولية بيتر بريتاني. 


/ سبأ/

Related posts